كلمة رئيس الهيئة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطاهرين وبعد
منذ تكليفنا بتولي مهام رئاسة الهيئة للوهلة الأولى هالنا الوضع المريع الذي كانت قد وصلت إليه الهيئة على كافة المستويات من حيث وهن المنظومة الإدارية وشحة الإيرادات المالية، ومرد ذلك إلى غياب معظم البيانات والمعلومات الدقيقة والضرورية عن أملاك الدولة لعدم إنجاز عملية الحصر والإسقاط لأراضي وعقارات الدولة رغم أولويتها القصوى في ظل عدم إيلاء هذا الأمر الاهتمام الكافي من قبل إدارات الهيئة والحكومات المتعاقبة، الأمر الذي جعلها شبة عاجزة عن القيام بالمهام المناطة بها في إدارة وحماية أراضي الدولة وتحصيل مواردها بالشكل المطلوب.
وبفضل الله تعالى وجهود القيادة السياسية المستمرة والحثيثة والتعاطي الجاد والمسؤول والحرص على تقديم كل وسائل الدعم الممكنة بما من شأنه تمكين الهيئة من النهوض بمهامها الوطنية في الحفاظ على أملاك الدولة ودرء إهدار ممتلكات المواطنين وضياع حقوقهم، فقد أكسبنا ذلك الاهتمام حافزاً كبيراً وهمة عالية للولوج في خضم معترك البناء والتحديث وإدارة الهيئة وفروعها في المحافظات ورفع مستوى تحصيل الإيرادات العامة المستحقة للدولة التي سوف تشكل رافدا مهما يعود بالفائدة الكبيرة على شعبنا وكذلك الحفاظ على املاك الدولة وفتح مجال الاستثمار لها للإسهام في عملية التنمية الشاملة للبلد.
ولذلك يسرني ان أضع بين أيديكم التقرير السنوي للهيئة 2019 – 2020م الذي يحتوي على الإنجازات التي حققتها الهيئة وتشمل عدة مواضيع منها: مقررات رئاسة الهيئة وفق الأولويات التي تتلاءم مع المتطلبات الضرورية من خلال التركيز على الجوانب التنظيمية والتشغيلية باعتبارها من أهم الأنشطة التي تعد أسس يعتمد عليها في ضمان نجاح المهام والبرامج والمشاريع والأنشطة اللاحقة للهيئة وديمومة تلبية الاحتياجات العامة والخاصة التي تتطلبها عناصر التنمية المختلفة، وكذلك الوصول إلى أهداف الخطة التنفيذية لمبادرة خطة الصمود والانعاش 2019 – 2020م المنبثقة من الرؤية الوطنية وغيرها من المهام والأنشطة ..إلخ.
وفي الختام أود التنويه إلى أن عملية التطوير والارتقاء بعمل الهيئة يحتاج إلى جهودا جبارة وفترات زمنية طويلة من خلال برامج وآليات عمل محددة وامكانيات مالية وفنية وبشرية كبيرة وتعاون من مختلف الجهات الرسمية والمجتمعية والأفراد نظرا لضخامة المهام والأعمال الملقاة على عاتق الهيئة والتي يتطلب إنجازها تكاتف الجميع والكف عن محاولة التظاهر أن هذا الأمر لا يعنيهم.
وفي الاخير لا يسعني إلا ان أتقدم بالشكر الجزيل لكل من لمسنا منه بذل الجهد واستشعار المسؤولية.
والله الموفق..

القاضي / عبدالعزيز مجاهد العنسي

رئيس الهيئة